أخبار EVs

بقيمة 25 ألف دولار ..”فولكس فاجن” تعد بإنتاج سيارة كهربائية

أعلنت شركة فولكس واجن؛ رائدة صناعة السيارات الألمانية؛ أنها  تستطيع إنتاج سيارة كهربائية؛ لن تزيد تكلفتها عن 25 ألف دولار أمريكي؛ وذلك بحلول عام  2025 القادم .

ويبدو أن هناك سباق بين شركات إنتاج السيارات الكهربائية لأنتاج سيارات رخيصة الثمن في متناول الجمبع , ومن ناحية أخري أعلنت شركة تسلا أنها سوف تطرح قريبا بالأسواق موديلا جديدا من سياراتها الكهربائية و الذي تبلغ تكلفته 25000 دولار ، لكن فولكس فاجن تقول إنها ستمنح أوروبا شيئًا على هذا المستوى بحلول عام 2025 .

من المقرر أن تقود سيات تطوير وإنتاج السيارات الكهربائية المدمجة للمبتدئين من كوبرا وسكودا وفولكس فاجن وربما أودي استنادًا إلى منصة “MEB-Lite” الجديدة التابعة لمجموعة فولكس فاجن والتي من المقرر أن تبدأ في عام 2025.تعد الهندسة المعمارية الجديدة ، وهي نسخة معدلة من منصة MEB المستخدمة في الموديلات بما في ذلك Cupra Born و Volkswagen ID 3 ، مفتاحًا لهدف مجموعة فولكس فاجن لإنتاج سيارات كهربائية بأسعار معقولة بسعر يبدأ من 20000 يورو (17000 جنيه إسترليني).

قدم  واين غريفيث ، رئيس CUPRA و Seat ، أيضًا جدولًا زمنيًا لبقية طرح VW Group للسيارات الكهربائية ذات الأسعار المعقولة بالفعل”سيعتمد الحجم الدقيق على عدد العلامات التجارية التي ستشارك  في المرحلة الأولية. حيث من المقرر أن تشارك كل من فولكس فاجن وسكودا وربما أودي في المستقبل في المشروع ، وستكون هناك مرحلة ثانية بعد ذلك تتجه نحو عام 2030. ”

ومن ناحية أخري أظهرت شركتي  رينو و بيجو الفرنسيتين في أوروبا ، رغبتهما الملحة في المشاركة بمشروع إنتاج سيارة كهربائية رخيصة الثمن لن تتعدي أيضا 25 ألف دولار وفي نفس الوقت الإحتفاظ  بقيمتها من حيث الفخامة والإمكانيات المتعددة وذلك علي حسب قولهم فإن السيارات الكهربائية الرخيصة هي السيارات الكهربائية الفاخرة الجديدة.

وفي مقال لصحيفة “فايننشيال تايمز”  أكد انه يمكن لصناعة السيارات أن تنتج سيارات كهربائية حديثة مرغوبة وفي نفس الوقت ذات سعر منافس ورخيص الثمن ليكون في متناول الجميع . وتتسائل الصحيفة ولكن هل يمكن لتلك السيارات أن تحقق للشركات المنتجة  جني الأموال منها؟ بالتأكيد ، كما إنها تساعد أيضا في رفع أسعار الأسهم لتلك الشركات  ، لكن يبدو أن بعض الشركات تواجه صعوبة في إنتاج تلك السيارات وتحقق لنفسها ربحًا.

ومن جانبه قال المدير المالي للعلامة التجارية أرنو أنتليتز لصحيفة “فاينانشيال تايمز” ، إن أحدث سيارة كهربائية للعلامة التجارية الفاخرة ، Q4 E-tron ، سيكون لها نفس الهوامش بحلول عام 2023 أو 2024 التي يتمتع بها مكافئ محرك الاحتراق.وقال: “المقياس مهم حقًا ، ولذا نتوقع أن نرى تقاربًا في الهامش في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام”. “السعر يعكس التكلفة ، والمركبات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات ما زالت في البداية.”

تعد شركة صناعة السيارات الفاخرة واحدة من المجموعات الرائدة القليلة التي تقدم مثل هذه التوقعات الجريئة بشأن الأرباح الكهربائية حيث يحذر معظم اللاعبين في الصناعة من هوامش ربح منخفضة من السيارات التي تعمل بالبطاريات لعدة سنوات بسبب قلة عمليات الصيانة التي تتم لها كما انها لا تحتاج إلي متابعة مثل سيارات مواتير الإحتراق الداخلي .

ومع ذلك ، فإن بعض النماذج عند مقارنتها النسخة الكهربائية بنسحة مواتير الإحتراق الداخلي سنجد أنهما على قدم المساواة. قال الرئيس التنفيذي لشركة رينو ، لوكا دي ميو ، لصحيفة فاينانشيال تايمز في كانون الثاني (يناير) أن النماذج الكهربائية للعلامة التجارية مثل Zoe تحقق بالفعل أرباحًا تعادل أرباح نظيراتها من البنزين.

طاردت أودي طراز تسلا بطرازات فاخرة وفاخرة؛ في حين  دخلت رينو السوق الأساسي بسيارات معتدلة في الإمكانيات وبسعر مناسب . لكن هل كان إطلاق أودي لسيارات فاخرة لتنافس تسلا كان خاطئا ؟ لأنها لم تحقق الأرباح التي تحققها لها السيارات الأخرى .

إقرأ أيضا:

فولكس فاجن تخطط لإنشاء منصة طاقة فريدة من نوعها للسيارات الكهربائية

المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى